نـــــــور الاســــــــلام

نـــــــور الاســــــــلام

أهلا ومرحبا بكم معنا فى أجمل المنتديات الاسلامية
 
الرئيسيةالرئيسية  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط نور الإسلام على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط نـــــــور الاســــــــلام على موقع حفض الصفحات
تصويت

شاطر | 
 

 ((عائشه رضي الله عنها))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
silver
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 397
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 03/07/2008

مُساهمةموضوع: ((عائشه رضي الله عنها))   الإثنين يوليو 21, 2008 9:38 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

وبه نستعين

وصلى الله على سيدنا محمد خاتم الانبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه والتابعين

اليوم نكون في رحلة روحانيه عطره في ضيافة ام المؤمنين وثالث زوجات

النبي صلى الله عليه وسلم أتعلمون من هي؟؟؟؟

انها الحبيبة العالمه

انها المبرئة من فوق سبع سماوات

انها عائشه بنت الصديق رضي الله عنها وارضاها

والأن نبذه عنها وعن حياتها في كنف الرسول الكريم

عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها

أمها أم رومان بنت عامر، تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة قبل الهجرة بثلاث سنين،

وقيل بسنتين، وهي بنت ست سنين، وابتنى بها بالمدينة وهي بنت تسع في شهر شوال بعد مُهاجره

بثمانية أشهر، وكانت مسماة لجبير بن مطعم فلما خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال أبو بكر: يا رسول الله دعني أسلها من جبير سلاً رفيقاً.

هي معلمة الرجال ، الصديقة بنت الصديق ، خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم

، بنت أبي بكر عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن عامر ، القرشية التيمية ، المكية أم المؤمنين ،

زوجة سيد ولد آدم وأحب نسائه إليه ، وابنة أحب الرجال إليه المبرأة من فوق سبع سماوات .

تتلمذت وتخرجت من مدرسة النبوة ، فقد تولاها في طفولتها شيخ المسلمين أبوها الصديق ،

ورعاها في شبابها نبي البشرية ومعلمها ..

وكان تزويجه صلى الله عليه وسلم بها بأمر من الله عزوجل إثر وفاة خديجة رضي الله عنها

فتزوج بها وبسودة بنت زمعة رضي الله عنهما في وقت واحد ، ولكنه دخل بسودة

وتفرد بها ثلاثة أعوام حتى بنى بعائشة في شوال بعد وقعة بدر ،

وانتقلت العروس الصغيرة على بيت النبوة ، الذي كان عبارة عن حجرة من الحجرات شيدت حول المسجد

من اللبن وسعف النخيل ، وقد وضع فيه فراش من أدم حشوه ليف ،

ليس بينه وبين الأرض إلا الحصير وعلى فتحة الباب أسدل ستاراً من الشعر ..

بقيت عائشة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم تسع سنوات، ولم يتزوج بكراً غيرها،

وكانت من أخظى نسائه عنده، وتوفيت سنة سبع وخمسين وقيل ثمان وخمسين،

ولها أربع وستون سنة، فعاشت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعين سنة؛

لم يولـد لهـا، واستأذنت رسـول الله صلى الله عليه وسلم في الكنيـة

فقـال لها: "اكتني بابنك عبد الله بن الزبير"، يعني ابن أختها أسماء.

فضائل عائشة رضي الله عنها

1. أريها رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام قبل زواجه منها في سَرَقة من حرير،

فتوفيت خديجة فقال: "إن يكن هذا من عند الله يمضه".

2. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام".

3. سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أحب النساء إليه فقال: "عائشة"، وعن أحب الرجال إليه فقال: "أبوها".

4. وقال مسروق: رأيتُ مشيخة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الأكابر يسألونها عن الفرائض.

5. وقال عطاء بن أبي رباح: كانت عائشة أفقه الناس، وأعلم الناس، وأحسن الناس رأياً في العامة.

6. وكان مسروق إذا حدث عن عائشة يقول: حدثتني الصادقة بنت الصديق البرية بكذا وكذا.

7. وقال هشام بن عروة عن أبيه: ما رأيتُ أحداً أعلم بفقه، ولا بطب، ولا بشعر من عائشة.

اتهمت عائشة رضي الله عنها ظلماً وعدواناً بحادثة تعرف في التاريخ بحادثة الإفك،

وقد برَّأ الله ساحتها من فوق سبع سموات، فمن رماها بذلك بعد تبرئة الله لها فقد كفر.

وأقامت أول مدرسة في الإسلام بعد مدرسة الرسول (ص)، وكان الرجال يجتمعون إليها ويتلقون عليها.

وكانت النساء يأخذن عنها، وتخرج عليها محدثون وفقهاء كبار، ومحدثات وفقهيات عظائم.

وتعتبر مدرسة عائشة في الفكر أكبر من أي مدرسة سبقتها من مدارس الحكمة والتنظير بما في ذلك

مدارس سقراط وأفلاطون وأرسطو، والمدارس الفيثاغورية والأبيقورية، ومدارس إخوان الصفا إلخ.

وبلغ عدد من تلقى على عائشة أكثر من ثلاثمئة دارس ودارسة، وقيل إنها

شاركت في علم الإسلام بالربع، وقيل بالثلث.

وكانت عائشة بحق أعظم نساء العالمين. وتتضمن الموسوعة نحو 5636 حديثاً

جميعها لأم المؤمنين عائشة أو عنها، فكانت بحق أكثر من أمد الإسلام بالأحاديث حتى أن أحاديثها

أكثر عدداً من أحاديث كل من أبي هريرة، وأنس، وعلي بن أبي طالب، وأبي بكر، وعمر، وعثمان،

ومن أحاديث أمهات المؤمنين وبنات الرسول (ص) بما في ذلك فاطمة عليها السلام، فطوبى لها،

وطوبى لمن تبعها وعمل بما آمنت ودعت.


وعن مسروق قال : قلنا له : هل كانت عائشة تحسن الفرائض ؟ قال : " والله لقد رأيت أصحاب محمد الأكابر

يسألونها عن الفرائض ومع هذا كله كانت رضي الله عنها تغار ،

بل من أشد نساء النبي صلى الله عليه وسلم غيره عليه . وهذه من طبيعة المرأة ،

ولكن غيرتها مقبولة مهذبة لم تصل إلى حد التسويغ لها بإيذاء الضرائر " ..

فعندما مرض رسول الله بعد عودته من حجة الوداع كان يقول وهو يطوف على نسائه

متسائلاً : أين أنا غداً ؟ .. أين أنا بعد غدٍ ؟ ، استبطاء ليوم عائشة ،

فطابت نفوس بقية أمهات المؤمنين رضي الله عنهن جميعاً : بأن يمرض رسول الله صلى الله عليه وسلم

حيث أحب ، وقُلن جميعاً : يارسول الله قد وهبنا أيامنا لعائشة ..

وانتقل حبيب الله إلى بنت الحبيبة ، فسهرت تمرضه ، فداك أبي وأمي يارسول الله ..

وحانت لحظة الرحيل ورأسه الشريفة على حجرها ..

قالت أم المؤمنين تصف اللحظة الرهيبة : توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي ،

وفي يومي وفي ليلتي وبين سحري ونحري ، ودخل عبد الرحمن بن أبي بكر ومعه سواك رطب ،

فنظر إليه حتى ظننت أنه يريده ، فأخذته فمضغته ونفضته وطيبته ،

ثم دفعته إليه ، فاستن به كأحسن ما رأيته مستناً قط ، ثم ذهب يرفعه إليَّ ، فسقطت يده ،

فأخذت أدعو الله له بدعاء كان يدعو به له جبريل ، وكان هو يدعو به إذا مرض .

فلم يدع به في مرضه ذاك ، فرجع بصره إلى السماء وقال : (( الرفيق الأعلى )) وفاضت نفسه ،

فالحمد لله الذي جمع بين ريقي وريقه في آخر يوم من الدنيا ..

ودفن صلى الله عليه وسلم حيث قبض في بيتها ، وعاشت بعده تعلم الرجال والنساء ،

وتشارك في صنع التاريخ إلى أن وافتها المنية ليلة الثلاثاء لسبع عشرة مضين من رمضان سنة سبع وخمسين

وهي في السادسة والستين من عمرها ..

رضي الله عنها وأرضاها

كانت مدرسة للاجيال ومازالت وستزال الى يوم الدين

مدرسة ننهل من علمها وزهدها وطاعتها لرب العباد

فياحفيدات عائشه هل من تتبع وتعمق في هذه السيرة العطرة؟؟

هل من اقتداء بامنا وام الجميع ام المؤمنين رضي الله عنها وارضاها؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ((عائشه رضي الله عنها))   الثلاثاء يوليو 22, 2008 7:44 am


اختي الغاليه بارك الله فيكي ولكي علي مجهودك الاكثر من رائع
جعله الله في ميزان حسناتك
اشكرك غاليتي علي ذكر السيده عائشه ام المؤمنين (رضي الله عنها و ارضاها)
وارجوا من الله ان نتعلم جميعا من امهات المؤمنين

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: صفحات من حياة عائشة رضي الله عنها   الجمعة يوليو 25, 2008 8:11 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
((عائشه رضي الله عنها))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نـــــــور الاســــــــلام :: امهات المؤمنين واولاد الرسول-
انتقل الى: