نـــــــور الاســــــــلام

نـــــــور الاســــــــلام

أهلا ومرحبا بكم معنا فى أجمل المنتديات الاسلامية
 
الرئيسيةالرئيسية  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط نور الإسلام على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط نـــــــور الاســــــــلام على موقع حفض الصفحات
تصويت

شاطر | 
 

 تابع رجال حول الرسول الصحابي الجليل مصعب بن عمير 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: تابع رجال حول الرسول الصحابي الجليل مصعب بن عمير 2   الأحد يوليو 20, 2008 5:55 pm


تابع الصحابي الجليل مصعب بن عمير

وآنئذ، اختاره الرسول لأعظم مهمة في حينها
:
أن يكون سفيره الى المدينة، يفقّه الأنصار
الذين آمنوا وبايعوا الرسول عند العقبة،
ويدخل غيرهم في دين الله،
ويعدّ المدينة ليوم الهجرة العظيم
..


كان في أصحاب رسول الله يومئذ من هم أكبر
منه سنّا وأكثر جاها، وأقرب من الرسول
قرابة
.. ولكن الرسول اختار مصعب الخير،
وهو يعلم أنه يكل اليه بأخطر قضايا الساعة،
ويلقي بين يديه مصير الاسلام في المدينة
التي ستكون دار الهجرة، ومنطلق الدعوة
والدعاة، والمبشرين والغزاة،
بعد حين من الزمان قريب
..

وحمل مصعب الأمانة مستعينا بما أنعم الله
عليه من رجاحة العقل وكريم الخلق، ولقد غزا
أفئدة المدينة وأهلها بزهده وترفعه واخلاصه،
فدخلوا في دين الله أفواجا
..

لقد جاءها يوم بعثه الرسول اليها وليس فيها سوى اثني عشر مسلما هم الذين بايعوا
النبي من قبل بيعة العقبة،
ولكنه ام يكد يتم بينهم بضعة أشهر حتى استجابوا لله وللرسول
..!!


وفي موسم الحج التالي لبيعة العقبة، كان مسلمو المدينة يرسلون الى مكة للقاء الرسول
وفدا يمثلهم وينوب عنهم
..
وكان عدد أعضائه سبعين مؤمنا ومؤمنة..
جاءوا تحت قيادة معلمهم ومبعوث
نبيهم اليهم
"مصعب ابن عمير".


لقد أثبت "مصعب" بكياسته وحسن بلائه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عرف كيف يختار..

فلقد فهم مصعب رسالته تماما ووقف عند حدودها.ز عرف أنه داعية الى الله تعالى، ومبشر بدينه الذي
يدعوا الناس الى الهدى، والى صراط مستقيم
. وأنه كرسوله الذي آمن به، ليس عليه الا البلاغ
..

هناك نهض في ضيافة "أسعد بم زرارة" يفشيان معا القبائل والبويت والمجالس، تاليا على الناس
ما كان معه من كتاب ربه، هاتفا بينهم في رفق عظيم بكلمة الله
(انما الله اله واحد)..



ولقد تعرّض لبعض المواقف التي كان يمكن أن تودي به وبمن معه، لولا فطنة عقله، وعظمة روحه..



ذات يوم فاجأه وهو يعظ الانس "أسيد بن خضير" سيد بني عبد الأشهل بالمدينة، فاجأه شاهرا
حربتهو يتوهج غضبا وحنقا على هذا الذي جاء يفتن قومه عن دينهم
..
ويدعوهم لهجر آلهتهم،
ويحدثهم عن اله واحد لم يعرفوه من قبل، ولم يألفوه من قبل
..!

ان آلهتهم معهم رابضة في مجاثمهاو اذا حتاجها أحد عرف مكانها وولى وجهه ساعيا اليها،
فتكشف ضرّه وتلبي دعاءه
... هكذا يتصورون ويتوهمون..



أما اله محمد الذي يدعوهم اليه باسمه هذا السفير الوافد اليهم، فما أحد يعرف مكانه، ولا أحد يستطيع أن يراه..!!



وما ان رأى المسلمون الذين كانوا يجالسون مصعبا مقدم أسيد ابن حضير متوشحا غضبه المتلظي،
وثورته المتحفزة، حتى وجلوا
.. ولكن مصعب الخير ظل ثابتا وديعا، متهللا..



وقف اسيد أمامه مهتاجا، وقال يخاطبه هو وأسعد بن زرارة:
"
ما جاء بكما الى حيّنا، تسهفان ضعفاءنا..؟ اعتزلانا، اذا كنتما لا تريدان الخروج من الحياة"..!!

وفي مثل هدوء البحر وقوته..

وفي مثل تهلل ضوء الفجر ووداعته.. انفرجت أسارير مصعب الخير وتحرّك بالحديث الطيب لسانه فقال:
"
أولا تجلس فتستمع..؟! فان رضيت أمرنا قبلته.. وان كرهته كففنا عنك ما تكره".



الله أكبر. ما أروعها من بداية سيسعد بها الختام..!!



كان أسيد رجلا أريبا عاقلا.. وها هو ذا يرى مصعبا يحتكم معه الى ضميره، فيدعوه أن يسمع لا غير..
فان اقتنع، تركه لاقتناعهو وان لم يقتنع ترك مصعب حيّهم وعشيرتهم،
وتحول الى حي آخر وعشيرة أخرى غير ضارّ ولا مضارّ
..



هنالك أجابه أسيد قائلا: أنصفت.. وألقى حربته الى الأرض وجلس يصغي..



ولم يكد مصعب يقرأ القرآن، ويفسر الدعوة التي جاء بها محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام،
حتى أخذت أسارير أسيد تبرق وتشرق
.. وتتغير مع مواقع الكلم، وتكتسي بجماله..!!



ولم يكد مصعب يفرغ من حديثه حتى هتف به أسيد بن حضير وبمن معه قائلا:
"ما أحسن هذا القول وأصدقه.. كيف يصنع من يريد أن يدخل في هذا الدين"..
؟؟
وأجابوه بتهليلة رجّت الأرض رجّا، ثم قال له مصعب
:
"
يطهر ثوبه وبدنه، ويشهد أن لا اله الا الله".



فعاب أسيد عنهم غير قليل ثم عاد يقطر الماء الطهور من شعر رأسه
، ووقف يعلن أن لا اله الا الله، وأن محمدا رسول الله
..



وسرى الخبر كالضوء.. وجاء سعد بن معاذ فأصغى لمصعب واقتنع، وأسلم ثم تلاه سعد بن عبادة،
وتمت باسلامهم النعمة، وأقبل أهل المدينة بعضهم على بعض يتساءلون
:
اذا كان أسيد بن حضير،
وسعد ابن معاذ، وسعد بن عبادة قد أسلموا، ففيم تخلفنا
..
؟ هيا الى مصعب، فلنؤمن معه،
فانهم يتحدثون أن الحق يخرج من بين ثناياه
..!!

لقد نجح أول سفراء الرسول صلى الله عليه وسلم نجاحا منقطع النظير.. نجاه\\\\\\\\حا هو له أهل، وبه جدير..
وتمضي الأيام والأعوام، ويهاجر الرسول وصحبه الى المدينة، وتتلمظ قريش بأحقادها.. وتعدّ عدّة باطلها،
لتواصل مطاردتها الظالمة لعباد الله الصالحين
..
وتقوم غزوة بدر، قيتلقون فيها درسا يفقدهم بقية
صوابهم ويسعون الى الثأر،و تجيء غزوة أحد
..
ويعبئ المسلمون أنفسهم، ويقف الرسول صلى الله عليه وسلم
وسط صفوفهم يتفرّس الوجوه المؤمنة ليختار من بينها من يحمل الراية
.. ويدعو مصعب الخير، فيتقدم ويحمل اللواء..
وتشب المعركة الرهيبة، ويحتدم القتال، ويخالف الرماة أمر الرسول عليه الصلاة والسلام، ويغادرون موقعهم في أعلى الجبل بعد أن رأوا المشركين ينسحبون منهزمين، لكن عملهم هذا، سرعان ما يحوّل نصر المسلمين الى هزيمة.. ويفاجأ المسلمون بفرسان قريش تغشاهم من أعلى الجبل، وتعمل فيهم على حين غرّة، السيوف الظامئة المجنونة..
حين رأوا الفوضى والذعر في صفوف المسلمين، ركزا على رسول الله صلى الله عليه وسلم لينالوه..
وأدرك مصعب بن عمير الخطر الغادر، فرفع اللواء عاليا، وأطلق تكبيرة كالزئير، ومضى يجول ويتواثب..
وكل همه أن يلفت نظر الأعداء اليه ويشغلهم عن الرسول صلى الله عليه وسلم بنفسه، وجرّد من ذاته جيشا بأسره
..
أجل، ذهب مصعب يقاتل وحده كأنه جيش لجب غزير..
يد تحمل الراية في تقديس..
ويد تضرب بالسيف في عنفزان..
ولكن الأعداء يتكاثرون عليه، يريدون أن يعبروا فوق جثته الى حيث يلقون الرسول..
لندع شاهد عيان يصف لنا مشهد الخاتم في حياة مصعب العظيم..!!
يقول ابن سعد: أخبرنا ابراهيم بن محمد بن شرحبيل العبدري، عن أبيه قال:
حمل مصعب بن عمير اللواء يوم أحد، فلما جال المسلمون ثبت به مصعب، فأقبل ابن قميئة وهو فارس،
فضربه على يده اليمنى فقطعها، ومصعب يقول
: وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل..
وأخذ اللواء بيده اليسرى وحنا عليه، فضرب يده اليسرى فقطعها، فحنا على اللواء وضمّه بعضديه الى صدره
وهو يقول
: وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل..
ثم حمل عليه الثالثة بالرمح فأنفذه وأندق الرمح، ووقع مصعب، وسقط اللواء].
وقع مصعب.. وسقط اللواء..!!
يتبع ان شاء الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابع رجال حول الرسول الصحابي الجليل مصعب بن عمير 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نـــــــور الاســــــــلام :: منتدى الصحابة والتابعين-
انتقل الى: